شبكة محلية ترصد مصرع 5 ضباط للنظام بينهم ملازم بميليشيا إيرانية

شبكة محلية ترصد مصرع 5 ضباط للنظام بينهم ملازم بميليشيا إيرانية
ملكية الصورة: الإنترنت
تفاصيل برس (وحدة الرصد)

رصدت شبكة شام الإخبارية مصرع عدد من ضباط جيش النظام والميليشيات المساندة له بينهم ضابط برتبة ملازم شرف في ميليشيات ما يسمى بـ"لواء محمد الباقر"، بريف حلب.

وفي التفاصيل نعت صفحات تابعة لميليشيات "لواء الباقر"، الإيرانية مصرع ضابط برتبة "ملازم شرف" في صفوفها يدعى "زياد طارق الحسن المرعي".

وقالت المصادر إن "المرعي"، هو الابن الأكبر للقيادي القتيل أيضاً في صفوف الميليشيات ذاتها في عام 2017، ويعد من أبرز قادتها مستغلاً قربته من مؤسسيها.

وتتبع الميليشيا للحرس الثوري الإيراني وأسسها أشقاء القيادي الذي قتل قبل سنوات وهما قائد اللواء الحالي "خالد الحسن المرعي"، الملقب بـ"الحاج أبو حسين" وشقيقه عضو مجلس الشعب التابع للنظام "عمر الحسن المرعي".

وذكرت المصادر أن الضابط المعلن مصرعه اليوم الأربعاء، قتل على محور "قبتان الجبل"، بريف حلب الغربي.

فيما لقي صف ضابط برتبة مساعد أول يدعى "محمد نور الدين"، مصرعه في منطقة "السهوة" بريف درعا برصاص مجهولين.

وفي سياق متصل قتل "أُبي عاطف موسى"، المنحدر من مدينة "القرداحة"، مسقط رأس النظام في منطقة "الصنمين" بريف درعا.

يُضاف إلى ذلك مصرع ملازم من قرية أم العمد بريف حمص يدعى "عروة العلي"، حيث قتل في بادية تدمر، كما قتل نظيره "حاتم الصفدي" من بلدة "القريا" بريف السويداء شرقي محافظة حماة وسط البلاد.

هذا وترصد "شام" بشكل مستمر خسائر ميليشيات النظام الفادحة إثر هجمات متفرقة تشنها خلايا تابعة لتنظيم "داعش"، في عدة مواقع تابعة لجيش النظام في البادية السورية، والتي أدت إلى سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات.

وكانت نعت صفحات النظام عدداً من الضباط والشبيحة ممن لقوا مصرعهم بأسباب مختلفة لف غالبيتها الغموض، الأمر الذي بات متكرراً فيما يبدو أنها عمليات تصفية تجري داخل أفرع مخابرات النظام وقطعه العسكرية، كان أخرها مصرع ضابط من القرداحة بحادث سير غامض قبل يومين.